الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

MARY CASSATT 1861-1926


الفن التشكيلى عالم ملئ بالسحر والغموض فكل لوحة فنية لها كود لحل شفرتها لا يعلمه 
الا الفنان وحده مهما اجتهدنا فى محاولة تفسير اختيار الفنان لالوان معينة او الاضاءة 

لماذا  فى اماكن معينة فى النهاية لا نستطيع ان نصل للبعد النفسى للفنان الذى

 يتركنا ويمضى مخلفاً وراءه اسرار والغاز صعب التوصل اليها تماماً اجد متعة فى فهم هذا العالم وتحليله وتفسيره سواء عن الطرق الاكاديمية للشرح والتداخل النفسى لفهم 

اطبيعة هذا الفنان وجوانب شخصيته التى يكون لها اكبر الاثر فى اخراج لوحاته تماماً كهذه الفنانة امريكية الاصل والتى لعبت حياتها دوركبير على لوحاتها الفنية
, مارى كاسات كانت من اشهر فنانات اواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين
قد فافت  شهرتها الكثير من الفنانين الذكور فى وقت كان نادراً ما تنجذب فيه النساء لممارسة هذا النوع من الفنون بل ويذيع صيتها وتقتحم الدائرة الذكورية المغلقة على عبقرى الفن من الذكور فى هذا الوقت , ليس فقط لممارسة بل للمنافسة, وهى ابنة رجل مصرفى واسع الثراء ولدت فى فيلادفيا بامريكا عام 1861وانتقلت هى واسرتها للعيش فى باريس ولانه لم تكن يوما باريس سوى عاصمة للفن والجمال فقد سارت مدهوشة باتجاه الفن خاصة ان هذه الفترة الزمنية تحديداً حصلت بها طفرة فنية كبيرة فى الفنون المعمارية والتشكيلية بقيادة البارون بسمارك الذى اجرى تغير شامل على المعمار الباريسى وهو بنفسه المهندس المعمارى الذى استدعاه الخديوى اسماعيل لبناء القاهرة الخديوية على النسق الباريسى فى العمارة فخرجت تماما كقطعة من باريس وسمت باريس الشرق فى هذه الاثناء اندلعت الحرب البرويسة عام 1870 فتركت مارى باريس الى امريكا مرة اخرى وهناك التحقت باكاديمية بنسلفانيا للفنون الجميلة وقامت بعدها بجولة اروبية فى ايطاليا هولندا بلجيكا المانيا واستقرت بعد ذلك بباريس وهناك حازت لوحاتها على اهتمام الكثير من الجمهور اقامت صالون فنى لها باسم صالون مدام كاسات وكان يضم نخبة من الفنانون والكتاب ومثقفى فرنسا لوحات مارى لوكاسات تتبع المدرسة الانطباعية فى الرسم تمتاز بضربات واسعة للفرشاة وقد اقامت صداقات مع الفناينين الانطباعين مثل مونيه, رنوار ,,ادغار ديغا, الذى توطدت العلاقة فيما بينهما حتى ان خرجت كثير من الاشاعات بأنهما عاشقان ولم نعرف حتى الان حقيقة هذه الاقاويل من كذبها ولكن الذى نعرفه ونتأكد منه ان مارى لوكاسات كانت من هؤلاء الذين اذا وقفت امام اعمالهم لا يصيبك الا الذهول ومنذ الوهلة الاولى بأمكانك ان تتأكد ان هذه اللوحة لفنانة فلمسات الانوثة سهل جداً التكهن ,, كانت تعيش مع ابويها الطاعنين فى السن لذلك لم تتيح لها الفرصة ان تحمل الوانها وفرشاتها وتتجه لترسم الناس فى المقاهى والشوارع فكان افراد عائلتها هم نفسهم ابطال لوحاتها اهتمت بالمرأة والطفل فرسمت فى اكثر لوحاته عالم المرأة بجميع تفاصيله فالام الحنون والمرأة القارئة المثقفة , وسيدة البيت , والعاشقة ,جلسات تمتلئ بالثرثرة النسائية ,,لوحاتها لا تخلو من الدفء والحياة ,,رحلت عن عالمنا هذا 1926والغريب فى الامر انها اصابها العمى تماماً وخذلتها الحياة بعدما صنعت منها حياة على ورق بقيت حتى يومنا هذا تعرض فى معارض العالم المختلفة من اشهر لوحاتها اللوحات الاتية

بالرغم من ان مارى كاسات لم تتزوج ولم تنجب اطفال ولكنها اخرجت مشاعر وحنان الامومة فى الكثير من لوحاتها وكأنها مرت بهذه التجربة حقاً 

مرة اخرى نقف لنتعرف على التفاصيل اليومية لحياة المرأة الباريسية فى هذا التوقيت الزمنى الذى مضى منذ ما يقارب المئة والخمسين عام فى هذه اللوحة هذه السيدة التى تمارس شغل الابرة فنراها تطرز مفرش بوردات الكانافاه 







نشأة مارى كاسات فى طبقة محافظة فبالرغم من ممارستها الفن ومشاركتها المعارض فكانت تتبع تقاليد اسرية متشددة تمنعها بأن تحمل ادوات الرسم والخروج للشوارع والمقاهى والحانات لترسم فكانت نادراً ما تشاهد تقف على جسر ماربيه او على ضفاف نهر السين لتقوم بالرسم حتى أنها عند اختيارها لبطلات لوحاتها بتفاصيل حياتهم اليومية استلهمتهم من بنات وامهات العائلة فرسمت المراة الام والعاملة فى حين كان يرسم زملاؤها الذكور وجوه لنساء جميلة من الطبقات الارستقراطية لهذا السبب اكتسبت مارى شهرة واسعة بموضوعات لوحاتها المغايرة لفكر هؤلاء الفنانون ولاقت اقبال كبير عليها من النساء والرجال معاً وربما وجدت مارى ضالتها فى امها التى جلست يوماً امامها على مقعدها تقوم بتصفح جريدة الصباح فألهمتها لرسم لوحة 
 تتابع العرض بشغف بينما يتابعها احد المعجبون من البنوار بالجهة الاخرى فقد وجه نظارته المكبرة ليراقب بها هذه الجميلة ريما شعر انها اكثر اثارة وجمال من العرض ؟,,بريق القرط الماسى فى اذن السيدة ولكأنه يداعب بصرك بينما اتقنت الفنانة رسم قاعة الحفل بمبنى الاوبرا الباريسى الذى شيده المعمارى بسمارك وهو نفسه الرجل الذى شيد ببراعة دار الاوبرا المصرية عندما طلب منه الخديوى اسماعيل اخراجه مطابق تماماً للاوبرا الفرنسية 


هناك 4 تعليقات:

Αρετή Κυρηνεία يقول...

كنت اشاهد فى بعض المواقع لوحات لمارى كاسات ولكنى لم اكن اعرف الكثير عنها، وفى كل مرة كنت اتكاسل عن القراءة حول تجربتها الفنية وسيرتها الذاتية ، وقد كنت مسرورةعندما وجدت عرضك الشيق هذا لبعض اعمالها وحديثك للاسلوبها الفنى...اكثر اللوحات التى شدتنى هى الاخيرة ففيها رقة آسرة من حيث ملامح وجه الفتاة المرسومة والتفاصيل المحيطة بجلستها امام طاولة الرسائل الخاصة بها، لا ادرى لما اعطتنى انطباع بأن الرسامة واقعة تحت تأثير مدرسة استشراقية تخص الرسومات اليابانية التى ظهرت فى نفس الفترة فى بلاد الشرق الادنى...احببت استخدام الرسامة للون الازرق والابيض فى الاعمال المعروضة لها هنا او فى بعض المواقع الآخرى ربما لانهما لوناى المفضلين...عزيزتى رشا اشكرك على التدوينة الممتعة والمفيدة بالنسبة إلى...اتطلع للمزيد منكِ صديقتى المميزة.

رشا يقول...

ايناس
مرورك دوماً يعطر مدونتى
وفعلا كانت مارى كاست فى اخر حياتها الفنية تتبع النهج اليابانى فى رسوماتها الفنية

غير معرف يقول...

مدونة تحفة وجدت نفسى اتجول داخل معرض للوحات الفنية وبجوارى مرشد فنى ذو خبرة ودراية وثقافة عالية كل الشكر لك

رشا يقول...

غبر معرف
كلماتك رقيقة خالص الود لك عليها