الجمعة، 31 أكتوبر، 2008

من وحى الشرق

اضغط هنا لوحة للفنان البريطانى Richard Ansdell,احد الفنانين المستشرقين الذى جاء الى القاهرة فى اوائل القرن الثامن عشر وبهره الشرق وكانت هذه احد لوحاته وهى تسمى jankaz ,وهو اسم الجارية صاحبة الصورة والتى كانت شديدة الجمال وتمتلك العديد من المواهب كالشعر والغناء رسمها الفنان بريشته بعد ان داعب جمالها خياله فنراها مستلقية على احد الاريكات بدلال وفى كامل زينتها تمسك بيديها وردة وبجانبها الاريجلة وعود 
اضغط هنا لوحة plaing with kitten من اجمل اللوحات للفنان الفرنسىfrancois Edmond ,اللوحة عبارة عن ابداع بالوانها الجميلة المتناسقة 
اضغط هنا لوحة اخرى تحمل اسم du ru cairo شارع بالقاهرة وهى مستوحاة من منظر طبيعى لاحد الاحياء الشعبية بالقاهرة رسمه الفنان فجسد بريشته له مشهد حى لزيارة لسيدة ترتدى الزى الشعبى وتقف على احد اعتاب البيوت ذات الطراز الاسلامى فى البناء لتتحدث مع جارتها التى من خلال حركات يديها يوضح مدى سخونة الحوار الدائر بالاعلى جارة ما تتدلى من احد المشربيات لتسترق السمع وسيلة المواصلات البغل الذى تفنن صاحبه فى تزيينه ويقف بجواره منتظر سيدته الا ان تفرغ من حوارها فى استكانة وفى المشهد ايضا بائعتان للفاكهة تجلسان

اضغط هنا
لوحة فنية تحمل اسم the carpt seller رسمها الفنان الفرنسى batiste منذ حوالى القرنين من الزمان


اضغط هنا
هذه اللوحة تحمل اسم the -lantern-makers-courtship, وهى لمشهد غرامى يجمع بين شاب وفتاة فى احد الاسواق الشعبية اللوحة بسيطة جدا وخالية من ثراء براعة الفنان فقط تمثلت فى تعبير السعادة على وجه الشاب والفتاة التى بالرغم انها ترتدى الزى الشعبى لهذه الفترة الزمنية الا ان من خلال نظرة عينيها نشعر بمدى سعادتها التى يشاركها فيها حبيبها بزيه الشعبى وهذه العمامة التى اتقن لفها على راسه يضع يد على يد الفتاة وباليد الاخرى يحاول ازاحة الغطاء عن وجهها لرؤيته والتملى بجماله فى الاسفل يرقد الكلب نائما وواضح ان الفتاة كثيرة التردد على الشاب لعدم اهتمام الكلب بها فهو لا يعيرها اهتماما فى خلفية الفتاة ازدحام للبيوت والبشر والاشياء






هناك 14 تعليقًا:

اقصوصه يقول...

بصراحه اللوحات اكثر من رائعه

والمعلومات المرفقه جدا قيمه

مشكوره ع المجهود الكبير

دمتي بخير:)

الازهرى يقول...

صديقتى العزيزة

كالعادة مجموعة رائعة ومتكاملة المعانى

تحياتى دوما

نهر الحب يقول...

بجد بستمتع اوى وانا هنا
جاليرى متميز مليئ بالجمال والرقى
واللوحات التى تأخذك لعالم بعيدمن الجمال والرقى
وفقك الله

نهر الحب يقول...

يوم الجمعه 14/11بأذن الله
هنروح نزور دار ايتام فى بورسعيد اللى يحب يشرفنا
ياريت تنورنا ونحاول نرسم بسمه ونتعاون على البر والتقوى
وبعدها هنقعد مع بعض شوية طبعا لو تحبوا
التفاصيل عندى بالمدونة
اعتذر لكنه ليس اعلان لكنها دعوه للخير

سميرة يقول...

لوحات جميلة يا جميلة
بس تعرفي انسب تعليق من وجهة نظري في كلمتين وبس

سحر الشرق

Rania يقول...

زوقك حلو قوى قوى فى اختيار اللوحات
بجد جميله فعلا
و شكرا على المعلومات الرائعه بر دة

تحياتى

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة
هذه أول زيارة منى لمدونتك
ما أروعها من مدونة
ما أروعه من ذوق راق رائع جميل
عشت أحيا ألتمس القدرة على تذوق فن الرسم
حتى بدأت أشعر بشىء منه ذلك بمساندة صديق
وها هى الفرصة تواتى مرة أخرى فى مدونتك الجميلة فاسمحى ان أكون طالبا للمعرفة فى ظل مدونتك
سأحكى لك قصة مضحكة تتعلق بتذوق الرسم إن سمحت بذلك لتكون مدخلا لأسئلتى كطالب معرفة فى فنون الرسم

shasha يقول...

اقصوصة

مرحبا بك

فى كل وقت وشرفنى مرورك

shasha يقول...

الازهرى

كالعادة مرورك يسعدنى

shasha يقول...

نهر الحب


اشكرك يا جميلة

واتمنى مرورك دائما

shasha يقول...

رانيا

مرورك عطر صفحتى

دمتى بخير

shasha يقول...

احمد عبد المنعم

اهلا بك فى وقت واى استفسار

بخصوص الفن


ومتشوقة لسماع قصتك

Abeer Soliman يقول...

أنا وقعت فى غرام مدونتك

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

مثلما برع بائع السجاد في إيجادة فن الإقناع للترويج إلى سلعته

برعت أنت في نشر التوعية بأسرار هذا العالم الساحر

وكأنك حملت مشعل محو أمية التذوق الفني

اللوحات جميعها مبهر والتفاصيل المحيطة بأجواء كل لوحة والتي ذكرتيها تزيدها جملاً وقبولاً

ومن أكثر اللوحات إشراقاً اللوحة الثانية شعرت وأنا اتأملها كأني أمام قطعة من الفسيفساء وبذات الألوان التي تميز الفن الفارسي

وتميزت الأولى والثالثة والرابعة بالمشهد الديناميكي بين جميع أطرافه

وختامه مسك ربما ذكرتي الأخيرة
بأغنية عبدالوهاب "بلاش تبوسني في عينيا"


سعدت بهذا الصباح المشرق
في عالم مدونتك الساحر

وليد