الأربعاء، 4 فبراير، 2009

In the garden

الجمال وحده كافى لمداعبة خيال الفنان لنسج لوحة جميلة وعندما يجتمع مع الحزن يصبح الوضع مختلف فبأمكان الفنان هنا ان يخلق سميفونية تحلق بك عند رؤيتها الى عالم من الجمال والرومانسية  , داعب خيالهم الجمال الحزين فجسدوه لنا فى عزف جميل ,













هناك 10 تعليقات:

أسماء علي يقول...

كم اشتقتُ لواحة لوحاتك و كلماتك ..

الثلاث لوحات هناك الجو المشترك من الوحدة .. دوما ما أشعر بهذا الشعور ..

لكنني استمتعت كما استمتع دوما في موضوعاتك ..

دمتِ مُختلفة ..

سميرة يقول...

ما هذا الجمال والرقة والحزن والوحدة؟؟؟؟
لوحات اكثر من رائعة

دايما بنحب نلجأ للطبيعة علشان نصفى اذهاننا او انفسنا سواء من حزن او تفكير...

اللوحة الاولى اعجبتني اكثر بألوانها وتفاصيلها....
تحياتي

أحمد عبد اللطيف يقول...

شاشا
اعترف لك أن لوحاتك وتعليقك تفتح لي أفاقا جديدة وتلهمني بأفكار متجددة
أشكرك علي تواجدك ومساهماتك وملء جزء من عالمني الفارغ .

عبد الحميد محمد يقول...

الصورة الاولى هي الاكثر روعة
و كلماتك اضفت رونقا و جمالا خاصا
جعلتني اشعر انني اشاهد فيلما تسجيليا لفنان عبقري

تحياتي

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

رغم الجمال الساكن وأعمارهن الوردية المفعمة بالحيوية

إلا أنهن تواجدن بمنئى عن البشر ...

ما السر يا ترى؟


وليد

shasha يقول...

اسماء على

اشكرك على كلماتك الجميلة

الشعور بالوحدة قاتل خصوصا عندما ينتابك وانتى مزدحمة بالناس

shasha يقول...

سميرة

اشكرك زيارتك وكلماتك رقيقة مثلك تماما

shasha يقول...

احمد عبد اللطيف

الشكر لك يا احمد ولولا توجوداك لم نكن نعرف شئ عن الادب الاسبانى الجميل

shasha يقول...

عبد الحمبد محمد

زائرى الجديد

مرحبا بك فى عالمى الجميل

shasha يقول...

عارفة مش عارف ليه

السر فى تواجدهن بمنئ عن البشر

لان احيانا الاختلاء بالنفس متعة فى حد ذاته

بعيدا عن اعين المتطفلين