السبت، 14 مايو، 2011

the Discovery of Moses



 لم تكن قصة سيدنا موسى عليه السلام اقل اثارة من قصة سيدنا يوسف فالاول وضعته امه فى سلة ورمت به فى البحر والاخير وقع فى غيابات الجب العميق ,, وسيدنا موسى كما اخبرنا القران كانت امه قد القت به بعيدا حافظا على روحه لتى كانت قد تزهق على يد الامبراطور الرومانى الذى قرر زهق اى ارواح للذكور قد تسلب منه الحكم بعد ان القت به امه  فى البحر وهى ما بين الالم والحسرة عثرت عليه امراة الفرعون العقيم وامتئلت برؤيته فرحاً فان يأتيك طفل جميل فى سلة من اعواد الخوص  فى نهر ليس لعمقه من مستقر امر يصعب تصديقه    ,, من تلك القصة المذهلة لكليم الله سيدنا موسى عليه السلام كانت هذه اللوحات الدينية                                             
moses_americo
 فى تلك اللوحة اخت موسى وهى تحمله فى تلك السلة من الخوص  التى ينعس بها كطفل جميل لا يعلم شئيا عن المصير الذى ينتظره بينما تظهر على اخته ملامح الحيرة والتردد تحمله بيد وتمسك بطرف فستانها وباليد الاخر تضع يديها على وجهها وهى تتساءل ماذا عليها ان تفعل طابقت ريشة الفنان حالة اللوحة فجاءت ممتلئية بتلك الشحنات السالبة من القلق الالوان باهتة عدا السماء وجدت بها تلك السحب البيضاء كنتف من الثلج                                                                                                                         
the Discovery_of_Moses_paul peel

كان العثور على موسى لا يقل اثارة عن رميه بالبحرربما كانت تلك اللوحة هى الاكثر واقعية من بين اللوحات التى حملت اسم العثور على موسى  فتلك امراة الفرعون تتوسط الموكب بينما كانت قد قررت التريض على ضفاف النهر فى ذلك الطقس الجميل فكم نرى رسم الفنان الملابس الفرعونية المناسبة لتلك الفترة الزمنية ملامح امراة فرعون وقد " انشرح فؤادها " لرؤية الهدية التى قد القت عليها بها السماء بينما تتراص الجاريات وهن ممتلئيات بالدهشة واثر ذلك واضح تماما على ملامح وجوههم ,اسقط الفنان الضوء على تلك البقعة من المشهد بينما جعل باقى اللوحة معتمة تماما وكأنه لا يريد ان يشتت انتباه المشاهد عن تلك الواقعة المذهلة كذلك كان من الرائع انعكاس الاشخاص على صفحة المياه المتلئلئة                                                                                                                                           
  

ليست هناك تعليقات: