الثلاثاء، 1 أبريل، 2008

روميو وجيوليتت

لوحة فنية لاخر مشهد من النهاية المأساوية للرواية الشهيرة روميو وجيوليت








احدى اللوحات الشهيرة لروميو وجيوليت




تمثال من الذهب للعاشقة جيوليت





احد الابراج بالمدينة بيت جيوليت وهو مفتوح للجمهور فى اوقات محددة فقط وهناك فقط للرومانسية عبق ومكان وهذه






شرفة جيوليت والتى كان روميو يقف  تحتها  ويكتب لجيوليت القصائد والاشعار ومنها انه شبه جيوليت  كفص من الماس فى اذن امراة حبشية







منزل العاشق روميو








صورة لاحد القصور بالمدينة وبه 6 تماثيل نحتت على القصر تمثال جوبيتر كبير الالهة وميركورى اله التجارة وفينوس اله الحب وابولو اله النور وهرقل اله الحرب ومنيرفا اله الحكمة









منظر علم لمدينة فيرنا وهى مدينة ذات طابع كلاسيكى شاعرى جميل مسقط راس اكبر عاشقين عرفهما التاريخ بنيت سنة1668 م
من منا لم يحلم ان يعيش قصة حب كروميو وجيوليت اشهر  عشاق  التاريخ عاش روميو وجيوليت فى نفس المدينة وهى فيرونا الجميلة ذات الطابع الكلاسيكى الرومانسى الحالم والذى يشجع على الحب راى روميو جيوليت فى احدى الحفلات وما ان راها حتى وقع فى غرامها على الفور وهى ايضا بادلته نفس الشعور وبالرغم من الخلافات التى بين الاسرتين لم يمتنعا عن هذا الحب بل تحدوا كل شئ واعلنوا عن حبهما ...روميو كان له طريقة خاصة للتعبير عن حبه فكان يذهب لبيت جيوليت ويقف تحت شرفتها فى الليالى المقمرة الجميلة ويقوم بالغناء لها ..ولكن النهاية كانت ماساوية انتحر بأن طعن نفسه بخنجر عندما علم ان حبيبته قد ماتت وبموتهما اعلنت الاسر الصلح بينهما ولكن بعد فوات الاوان واقاما لهما تماثلين من الذهب ...الى الان يوجد منزل جيوليت مزار للسائحين والمحبين للرومانسية فالجو العام هناك يشجع على الحب ويجعلك تتنفس حبا وكان جيوليت سفيرة الرومانسية تركت روحها فى المكان ولم تريد مفارقته






ليست هناك تعليقات: