الأربعاء، 23 أبريل، 2008

الفتاة ذات القرط اللؤلؤى
















وقد استوحت هذه الوحة خيال الكاتبة TRACY CHEVALIER,وقامت بتأليف الروايه والتى تحمل نفس اسم اللوحة وقد اختلف النقاد ما بين مشكك ومؤيد فى حقيقة الرواية التى ترجمت لفيلم اكثر من رائع قام ببطولته الممثل COLIN FIRTH ,والممثلة SCARLE JOHANSON وتدور احداث الفيلم فى منزل الفنان والتى تعمل عنده الخادمة الجميلة تحمل ملامح الطفولة والانثى فى ان واحد وما ان يقع بصره عليها حتى يرى بها لوحته وعمل المخرج على ابراز الحب الصامت بينهما بتركيزه على تعابير الوجه بينهما خصوصاً فى المشهد الذى يقوم فيه الفنان بوضع القرط فى اذن الفتاة ويطبق عليهما الصمت الرهيب وعند بدءه برسمها يطلب منها ان تقوم بفتح فمها مما جعل اللوحة ساحرة وغامضة وفى نهاية الفيلم يرفض الفنان بيع اللوحة لتاجر اللوحات ويعطيه بدلا منها لوحة قد رسمها لزوجته وهى ترتدى نفس القرط وفى نفس المشهد مما يوضح ان الفنان فضل ان يبيع لوحة زوجته التى كانت شديدة الحب للمال وقام بالاحتفاظ بلوحة حبيبته ... فيلم اكثر من رائع بالرغم من بطء الاحداث لا يستطيع المشاهد ان يشعر بالملل واجمل ما فى الفيلم الاضاءة والديكور الذى ياخذك الى هذه الحقبة من الزمن وكأنك تعيش بها






















الفتاة ذات القرط اللؤلؤى لوحة شهيرة للفنان الهولندى يوهان فيرمر 1665- 1666والتى تعتبر من اشهر لوحاته القليلة فله 45 لوحة فقط وذلك لموته صغير السن 43 عام بالسكتة القلبية وهى لوحة جميلة اطلق عليها النقاد موناليزا الشمال وهى صورة لفتاة كانت تعمل خادمة عند الفنان ولكنه عندما راها قرر ان يرسمها , نشئت علاقة حب عذرى بين الفنان والخادمة والتى طلب منها الفنان بارتداء القرط ,  وتعمد يوهان بأن يكون متدلى وكبير وذا بريق اعتمدت اللوحة على التعابير والاضاءة ويرى المشاهد ان الفتاة تفتح فمها وكأنها على وشك التحدث  مما يعطى انطباع بالغموض بالرغم من النظرات الثابتة لها وذكر النقاد ان القرط قد رسم بفرشاة واحدة وكانت للمعة اللؤلؤ ولمعة العين ولمعة الشفاه سبب رئيسى فى شهرةاللوحة والتى مازالت تحتفظ بنفسها بالرغم من الترميمات الكثيرة التى اجريت لها

ليست هناك تعليقات: