الثلاثاء، 20 مايو، 2008

البورتيريه











k












يعتبر فن البورتريه من اجمل الفنون على الاطلاق واصعبها فى نفس الوقت خصوصا البورتيريه النسائى وتجسيد صورة المراة الجميلة فى تابلوه فنى رائع به سحر وغموض ألمراة ذات اللغز الذى حير الفلاسفة والفنانين فالجمال سمة من سمات المراة وفى اغلب البورتيريهات للفانيين الكبار نجد ان المراة او الموديل صاحبة الصورة غالبا ما تكون ذات رابط معنوى مع الفنان فلا يجيد الفنان رسم المراة بشكل حقيقى ويبرز سحرها مالم يكن هناك لون من الوان العاطفة ويتميز كل فنان بالتفرد الابداعى الخاص به مثلا ليوناردو دافنشى ومعجزته الموناليزا والتى تعتبر من اشهر البورتيرهات التى رسمت حتى الان وتعتبر اللوحة الاكبر التى اثارت الجدل حولها بدا دافنشى فى رسمها 1500 واستمر ثلاث سنوات يرسم بها وصاحبة الصورة هى مدام ليزا والمشهورة بالجوكندا نسبة الى جوزها جوكندا تاجر الحرير الفلورنسى وقد ارتبط الفنان بها بصورة ما عاطفيا او معنويا فى تحليل لعالم النفس فرويد ارجع ان السبب فى الشبه القوى بين الجوكندا وام الفنان هو الذى اخرج هذه الصورة بهذا الشكل الفنى الرائع وتعتبر ابتسامة الموناليزا الغامضة والتى من يشاهدها يشعر بانها تبتسم له وحده سر اللوحة كذلك لم يضع دافنشى توقيعه على الصورة او تاريخ رسمها او اى بيانات اخرى مما جعلها مثار للاقاويل حول حقيقة المراة فى الصورة والتى كان يظن بعض الفنانين انها لرجل وربما للفنان نفسه واكتشفت حقيقة الصورة مؤرخ اسبانى امضى اكثر من 15 عاما فى البحث عن الحقيقة واكتسبت اللوحة المزيد من الشهرة وذلك لوجودها فى قصر الفرساى وبعد الثورة نقلت الى قصر نابليون بونابرت الذى كان يعلقها فى غرفة نومه ثم اخيرا فى متحف اللوفر والتى سرقت منه من عامل كان يعمل به ثم اعادت مرة اخرى ووضعت فى صندوق من الزجاج المصفح وليوناردو دافنشى بوتريه الفتاة مع الحيوان الصغير ويعتبر من اجمل التابلوهات وايضا فيرنر والفتاة ذات القرط اللؤلؤى والتى كانت تربطه معها قصة حب من نوع خاص وسلفادور دالى وملهمته زوجته جالا والتى رسمها فى اجمل اللوحات

ليست هناك تعليقات: